WWW.ALQADIR.ORG(مرحبا بكم في موقع الغدير)

دخول الموقع

   الإصدارات الجديدة

 

ثمرات الاسفار الي الاقطار

 

عنوان الكتاب: تكملة الغدير ثمرات الأسفار إلى الأقطار

(العلامة الشيخ عبد الحسين الأميني النجفي 1320-1390 هـ)

مجلدات:4

قدّم له: العلامة الشيخ باقر شريف القرشي

تحقيق: مركز الأمير لإحياء التراث الإسلامي

مراجعة و تصحيح: مركز الغدير للدراسات و النشر و التوزيع

بإشراف:  آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي


تعريف الثمرات
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وبه نستعين فإنه نعم المولى ونعم المعين.
لا يختلف اثنان من أرباب العلم والاختصاص ومن خبراء البحث والتحقيق التاريخي والتحليل الموضوعي من أنّ موسوعة الغدير لمؤلّفها العلّامة الشيخ عبد الحسين أحمد الأميني النجفي هي بحث علمي، وتحقيق نادر، يدور حول مسألة من أهم مسائل التاريخ البشري بصورة عامّة والتاريخ الإسلامي بصورة خاصّة، وهو موضوع الإمامة والخلافة والولاية بعد رسول الله(ص).
وقد وعد العلّامة الأميني قرّاءه الكرام في الجزء الأخير من موسوعته بصدور أجزاء أُخرى يسلّط الضوء من خلالها على مساحات جديدة من الإشعاعات الفكرية التي حفلت بها الكتب والمخطوطات حول حادثة الغدير، وما يتعلّق بها من المناقب والفضائل للإمام علي بن أبي طالب(ع) ولأهل بيت العصمة والنبوة(ع).
وهذا ممّا جعل محبي الغدير يتساءلون بعد انتظار طويل عن بقية تكملة الغدير، لأن الشيخ رحمه الله وعَدَ بذلك.
وشاءت يدُ القدرة أن يثمر هذا التساؤل والانتظار الطويل من قبل محبي أهل البيت(ع) وعشّاق الغدير عن ولادةٍ وإطلالةٍ لمجموعةٍ جديدةٍ من مقتطفات مباركة للعلامة الأميني، والتي كانت عبارة عن مخطوطة في جزأين كبيرين أطلق عليها رحمه الله اسم (ثمرات الأسفار إلى الأقطار). وهي نتاج أسفاره ورحلاته إلى مكتبات الهند وإيران والشام، اقتنص فيها المئات من المصادر المخطوطة والمطبوعة، وقرأها بدقّة وأناةٍ، يقلّ نظيرهما، فاقتبس ولخّص منها بشكلٍ وافٍ ما يخصّ الغدير.
وبقيت هذه المخطوطة محفوظة في مكتبة أمير المؤمنين(ع) ـ التي أسسها الشيخ الأميني(ع)ـ في النجف الأشرف حتى قامت لجنة التحقيق في مركز الأمير لإحياء التراث الإسلامي التابعة لمكتبة أمير المؤمنين(ع) بتحقيقها ومباشرة إعادة صياغة ذلك الكمّ الكبير من المعلومات والمستندات وتبويبه، وإخراجه بصورةٍ تقترب أو تكاد من إسلوب الغدير. فبذلوا بذلك جهوداً مخلصةً متحمّلين العناء الكبير بصبرٍ وتجلّد فجزاهم الله خيراً.
ومن محاسن التوفيقات التي شمل الله تعالى بها مؤسّستنا المباركة (مؤسّسة دائرة معارف الفقه الإسلامي طبقاً لمذهب أهل البيت(ع)) أن تقع أيدينا على هذه المجموعة القيّمة، التي عمل على تحقيقها مركز الأمير لإحياء التراث الإسلامي، فارتأت إدارة المؤسّسة بعد الفحص والدراسة والتدقيق لهذه المجموعة القيّمة، وبتوجيهٍ وإشراف من قبل سماحة آية الله السيد محمود الهاشمي الشاهرودي دام عزّه، أن يتبنى مركز الغدير للدراسات والنشر والتوزيع ـ والذي كان سبّاقاً لتحقيق أصل كتاب الغدير ـ شرف إصدار هذه الثمرات بحلّةٍ جديدةٍ، ووضعها في متناول أيدي أهل العلم والمعرفة والباحثين والقرّاء.
وبعد عملٍ متواصلٍ ودؤوبٍ دام لأكثر من سنة، قمنا خلاله بإعادة النظر بمجمل ما قام به فريق التحقيق، وتدارك ما فات. فتمّت مطابقة النصّ المطبوع مع المخطوط، واقتناص شوارد بعض الأحاديث، وتصحيحها، ثمّ القيام بمراجعة أغلب التراجم والاستخراجات، وإجراء ما يلزم من التقويم والتصحيح عليها.
فأخرجنا هذه المجموعة بمجلداتٍ أربعةٍ سُميّت تكملة الغدير (ثمرات الأسفار إلى الأقطار)، مشفوعة بفهارس علميةٍ فنيةٍ شاملةٍ كاملةٍ، اختصّت بالآيات، والروايات، والأعلام المترجمين بين دفتي المجموعة، والمصادر المطبوعة والمخطوطة؛ لتخدم وتعين القارئ والباحث وتسهل عليه الوصول إلى ما يبغي من هذا السفر الجليل القيّم.

والله مِن وراءِ القصد

كلمة مركز الغدير
بالله نستعين، وهو خير ناصر ومعين..
وبعد، فإنّه من دواعي الفخر والاعتزاز أن يتبنّى (مركز الغدير للدراسات والنشر والتوزيع ـ بيروت) ولأوّل مرّة شرف إصدار مخطوط من مخطوطات صاحب (الغدير) العلامة الشيخ عبد الحسين الأميني!، والتي وسمها مؤلفها بـ(ثمرات الأسفار إلى الأقطار)، وهي عبارة عن مصادر جديدة وقف عليها الأميني!، وأُخر أُصول مخطوطة نادرة، يمكن الاقتباس منها، وتدعيم أبحاثه التي كانت ما تزال في مسوّداتها ضمن بقية أجزاء موسوعته (الغدير في الكتاب والسنّة والأدب).
على أيّ حال، فهذه الثمار الجنيّة من الممكن أن نعتبرها إطلالة نستشرق من على هضبتها بعض الإشعاعات، ونستحصل منها إلمعات لنوع الأبحاث في المتبقي في أجزاء موسوعته، كون هذه الثمرات إنّما جُنيت من تلك المصادر النادرة التي وقف عليها المؤلف مؤخراً؛ ليُطعّم بها أبحاثه التي كانت معدّة في ضمن الأجزاء التسعة ـ على الأرجح ـ الباقية، ويؤكّدها دلالة، ويشفعها برهاناً، كما لو طُعِّم التاج بجوهر ودرٍّ نفيس.
لكنّ الأجل المحتوم اخترمه، ويد المنون اختطفته ولمّا يصل ـ على ما يبدو ـ إلى تلك المهمة الرائعة (مسند المناقب ومرسلها)، حيث من المعلوم ـ حسب القرائن والشواهد التاريخية والدلائل ـ أنّ الأجزاء (12، 13، 14) قد قُرئت على المؤلف أثناء رقدته في المستشفى بطهران أشهراً غير قصيرة، وفي داره هناك بعد خروجه مدّة مديدة دامت كلّها نحو عامين (1388 ـ 1390 هـ).
إنّ إخراج ثمرات أسفار العلامة الأميني إلى النور، ووضعها في متناول أيدي أهل العلم والمعرفة، والباحثين، والقرّاء والأجلّة؛ لهو خطوة سعيدة مباركة على طريق حفظ هذا التراث الضخم الثرّ، الذي أفنى علامتنا في جمعه العمر والمال لإتمام بقية الأبحاث المستفيضة التي طرقها في باقي الأجزاء من الجزء الثاني عشر فصاعداً.
وهنا نودّ التنويه إلى ما قام به مركز الأمير لإحياء التراث الإسلامي، الذي تولّى تحقيق المخطوطة، وبذل فريق التحقيق فيه جهوداً مخلصة في تبويب الكتاب وتنظيمه، وهم مشكورون على ما قدموا وبذلوا.
وبانعقاد التوافق بين المركزين على نشر النسخة المحققة هذه، وبعد مطالعة الكتاب... رأى مركزنا من واجبه كمحقق لأصل كتاب الغدير، وكناشر لهذه الثمرات، ومن أجل تكامل العمل وترشيده، أن يعيد النظر بمجمل ما قام به فريق التحقيق، ويتدارك ما فاتهم، ويقتنص شواردهم، ويقوّم ويصحّح ما تسببه زحمة الأعمال، فتمّ:
مطابقة النص المطبوع مع المخطوط واقتناص شوارد في كثير من شوارد في كثير من الموارد؛ وتقويم النصّ وضبطه؛ وإعادة مراجعة أسانيد بعض الأحاديث وتصحيحها؛ ثم عمدنا إلى مراجعة أغلب التراجم والاستخراجات، وأجرينا على العديد منها ما يلزم من التصحيح والتقويم.
وفي الختام لا يفوتنا تقديم الشكر للأُستاذ عبد الكريم رؤوف الذي تحمّل عناء أغلب تلك المراجعات والتقوينات بأناة وتجلّد على مدى عدّة شهور، فقدّم لنا هذه النسخة التي نقدّمها بدورنا إلى الباحثين والمحققين.
ويبقى الكمال لله وحده ولكتابه الكريم المنزّل على نبيّه الأقدس.
والحمد لله أولاً وآخراً.

مركز الغدير
للدراسات والنشر والتوزيع
غرة رمضان المبارك 1428هـ

الإصدارات الجديدة

  تكملة الغدير

التحديث الأخير
 
متن مجلة المنهاج 1-52
2009 May 31
 

 جميع الحقوق محفوظة لمركز الغدير للدراسات والنشر والتوزيع . ش . م . ل .
Copyright © 2015 www.alqadir.org. All rights reserved.